الأربعاء، 7 مايو، 2008

الافكار والافعال

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة , نتكلم عن الاقوال والافعال لما يتقدم عريس لبنت من البنات و العبارة المتفق عليها التى تقال لة (يا ابنى أحنا بنشترى راجل الفلوس متهمش) وعند الجد نجد ان المسئلة تحولت الى مزاد بمنتهى الاحتراف م كلا الطرفين وتبدأ تيكتيكات واسترايجيات الهجوم والدفاع ويستخدم فيها كافة الاسلحةمن العواطف الى الاحراج الى دى قصاد دىوينبرى عقل الرجل الى محاولة الاستغفال وينبرى عقل اهل الفتاة الى محاولة تحقيق كافة الضمانات التى تقيدة وتحقيق اعلى تكلفة ممكنة للزواج من بنتهم , وأنا عندى سؤال لما البنت الامورة بتنزل تشترى بنطلون او جوب اوحتى جذمة تلافيها لفت علىخمسمائة محل وأستعانت بأراء لفيف م الصديقات لشىء يستهلك بعد سنة او اقل أما عند حضور العريس فيتم سؤال مكوجى المنطقة والزبال دة من ناحية البنت اما من ناحية الرجل فيهتم جدا بالقوام وشكل العنين ولون البشرة ومنظر الظوافر وبالكتير حكاية السؤال دى بتاخد ساعتين على الماشى وخلاص البنت والولد اتخطبوا ولقيت المحروسة راجل ولقى المحروس بنت وشوية لما يعرفوا بعض كويس تبقى الحسابات من من ناحية المكسب والخسارة المادية ومنظرنا قدام الناس البنت حتلاقى غيرة والولد يقول الى نعرفة أحسن من الى منعرفهوش ويطلع منهم بيت ماشى على نظام الهلاهوب وعيال مشفتش شكل التربية وحتى ريحتهاونسينا ماقالة الرسول علية الصلاة والسلام (أن اتاكم من ترضون دينة وخلقة فزوجوة ولو بخاتم من حديد والا تكون فتنة فى الارض وفساد) يعنى ممكن يكونالاهتمام بالمظاهر هو الاهم عندنا والمضمون مش مهم, وتلاقى الاب والام من كلا الطرفين عند الكلام يقولوا قال اللة وقال الرسول وعند الفعل قصة تانية خالص, وأصبح المهم عندنا طول الحجاب وطول الدقن لكن الى قالة وامر بية ربنا والرسول -لا- وعلشان محدش يعترض انا مربى دقنى المهم الشكل وسلم لى على المضمون ونبقى نتقابل لما يجى مترو الانفاق فى ميعادة ونكمل فى المقال الى جاى والسلام عليكمورحمة اللة وبركاتة

ليست هناك تعليقات: