الجمعة، 20 يونيو، 2008

ممكن نكشف عليهم طبيا

برنامج عم يتسألون أستضاف دكتور نفسى والدكتورة سعاد صالح أستاذة الفقة الاسلامى


المقارن, وكان محور الحديث عن الاشخاص الذين يشغلون وظائف مؤثرة فى المواطنين


وكان هناك تعقيب للدكتورة سعاد أنها عندما تبدى رأى فقهى تتناولها بعض الاقلام بالهجوم


أما فى الموضوع الى سنتكلم فية الان فأن صمت القبور هو الرد


بالطبع سيكون هناك تساؤل ؟


ما هو الموضوع محور الحديث


أنة أدمان الخمور والمكيفات ولنوسع الحوار قليلا وأقصد الصلاحية من الناحية النفسية


لشغل وظيفة تؤثر فى كثير من الاحيان على حياة الانسان بطريقة مباشرة وقد تتسبب فى


أصابتة بعاهة أو حتى وفاتة وما ينتج عن ذلك من كوارث تصيب الكثير من الاسر المصرية


ولنعطى مثل مباشر


هل يجوز لمن يقود سيارة أن يحتوى دمة على خمور أو مكيفات أو يكون مصاب بمرض


نفسى ينتج عنة سوء تقدير فى قيادتة ؟


مثل أخر هل يجوز لطبيب يقوم بعملية جراحية أن يكون مدمن أو مصاب بمرض نفسى


مثال أخر هل يجوز لمن أنيط بية تعليم طلبة فى أى مستوى دراسى أن يكون مدمن أو


مريض نفسيا؟


ثم هل يجوز لمن يرشد الناس الى أحكام الدين أن يكون من متعاطى المكيفات أو بة مرض

مرض نفسى؟


وهل يجوز أن يكون لمن كلف بتطبيق القانون أن يكون متعاطى للمكيفات أو لا يصلح نفسيا


لهذا الموقع؟


وبالتالى هل يصلح حتى من يقود عمل أدارى أو فنى أن يكون مدمن أ, مصاب بخلل نفسى


وما ينتج عنة من فساد وأفساد ,هل يأمن أحدنا لمدمن أو مريض نفسى أن يصمم لة مبنى أو


يعالج مريض أو يكون مرشد لة أو يكون قائد لعمل ميدانى وبيدة سلطة قرار أو منفذ لقانون


أو حتى أن يصلح لة جهاز منزلى أصابة التلف أو حتىيعمل عمل أدارى يستطيع من خلالة


تعطيل مصالح المواطنين ।


ممكن وهل ممكن وياترى ممكن نكشف عليهم طبيا


الأربعاء، 11 يونيو، 2008

الشات


كيف الحال مش فل وعال العال,نكلم عن الشات, والموضوع دة يمكن ممكن نكلم فية ونعمل
أبحاث, يعنى مثلا لية أحنا بنحب (نشيت) وكمان مين نكلم معاة وأزاى نكلمة ولية نكلمة
وما هيا مشاعرنا ونحن نشيت, حاجات كتير ممكن نتناقش فيها ।
أولا لية نشيت عن طريق الكمبيوتر ؟هو فية حد ملوش أصدقاء ولا حتى معارف! طبعا لاء
لكن بعتقد أن أى حد بيشيت بيتمتع بأحساس أنة مجهول للطرف التانى الى بيكلمة وبالتالى
الانسان بيتحرر من الاطار الذى تعود أن يتحدث من خلالة الى من يعرفة من قريب أو بعيد
سواء كان هذا الاطار مركز أجتماعى تعود أن يتحدث من خلالة, أو أطار من الافكار تعود
أن يتحدث مع الغير من خلالها ,وأسمحوا لى أن الانسان عندما يتحدث مع شخص لايعرفة
عبر الكمبيوتر تظهر الشخصية الحقيقة لة, بل حتى ما يخفية عن المخالطين لة من صفات
قد تكون حميدة أو خبيثة ونستطيع أن نشبة ذلك بلعبة الشطرنج أدواتها ليس الوزير ولا
البيدق والحصان والطابية الخ بل الكلمات وطريقة عرض الافكار وتسلسلها , ولذا من
الممكن أن يكون أن تظهر علامات الصدق أو الخداع أذا ركزنا فى أسلوب الحديث أو
الكلمات المستخدمة فى الحديث أوحتى أسلوب عرض الافكار , فقط نركز فى فيما ذكرتة
عندها سوف نكتشف العجب من الافكار والتصرفات والاساليب, وللاسف يسيطر كثيرا على
البعض أفكار سيئة محورها التحلل من القيم الاخلاقية , وأن كنت بدأت أرى أن هناك
نضجامن البعض بدأ يركز على مناقشة مشاكل أو أفكار تدور بين أفراد المجتمع أو فئة منة
فقط أريد من فتياتنا الصغيرات أن ينتبهوا لانهن قليلات الخبرة الا يخدعوا من كلام معسول
وبالنسبة للشباب الصغير نفس الكلام,والا يبنوا أفكارهم على وهم يقال لهم, فقط يراقبوا ما
يقال ويلاحظوا أسلوب الحديث وطريقة عرض الافكار , وأن يختاروا الفكرة التى يريدوا أن
يتناقشوا حولها, فأن لم يكن هناك فائدة من الحوار فعلى الاقل الايكون هناك ضرر

الثلاثاء، 3 يونيو، 2008

حبوب الاخلاق

فاكرين فؤاد المهندس



فية دور أداة فى فيلم كانت الفكرة الرئيسية المقارنة بين الناس وهما بيمثلوا على بعض




ويكدبوا على بعض ويسرقوا بعض وكمان ينصبوا على بعض الخ من الصفات والتصرفات




والخ من التصرفات الى مش عايزة شرح ,لآنة كفاية فضائح




وتصرفاتهم لما شربوا من المياة الى ذابت فيها حبوب الاخلاق





كل المطلوب أن تتصوروا ماذا يمكن أن يحدث لو مثلا






كانت الحبوب هى حبوب الصدق , تفتكروا الناس





هيبقى عاملين فى بعض أية لما يقولوا الصدق





بجد(هيبقى شىء لا يصدقة عقل) على رأى ممثلتنا المبدعة شويكار