الاثنين، 11 أغسطس، 2008

مبروك للعبقرية اللوزعية مها زين

أختنا صاحبة القريحة العبقرية والافكار الندية المعروفة بمها زين وصاحبة مدونة


أنها الحياة وهى كما تعلمون مدونتها الرئيسية قد حصل لها حدث تاريخى


الاوهو النجاح فى تمهيدى الماجستير فى العلوم السياسية وبذا أصبحت من المؤهلين


لدراسة الماجستير وبذا سوف تسير فى طابور غير طابور العيش المدعم وهو طابور


الدراسات العليا , وبما تمتاز بة من أرادة وتصميم بأذن الله تعالى سوف تصبح وارجوكم


قرأة المعوذتين , الدكتورة مها زين المتخصصة فى المشاكل السياسية ولا يبعد عن الله


تعالى بدلا من أن نراها على المدونة تظهر لنا فى التلفزيون الارضى والفضائى وأيضا


الراديو وبالتالى لابد من الاستعداد للاثار المترتبة على هذا الظهور التاريخى لأحد


المدونين, ما رأيكم دام فضلكم هل نعطر الاستوديوهات بالفل والياسمين ونفرش رمال


أمام محطة التلفزيون أم هناك أقتراحات آخرى.


لفت نظرى تعبير قالتة أختنا الغالية مها فى بلوجها المبشر بالنجاح


أنها نجحت فى ظروف غامضة لأنها كانت تخرج من الامتحانات وسموها لاتعرف


ماذا كانت تعمل داخل الامتحان , الامر أذا فية ما يدل على مؤامرة دولية لتهديد المعلقين


السياسين المفروضين علينا فى كل المحطات الدولية والمحلية, اما عن سبب هذة



المؤامرة أنهم قد تخصصوا فى تجهيز العقول وأعدادها لكل ما تفعلة ماما أمريكا وتبريرة


ولكن عبقريتنا القادمة أختنا مها زين سوف تقول الحق



مبروك لمها زين أسف


الدكتورة مها زين بأعتبار ما سيكون أن شاء اللة