الاثنين، 11 أغسطس، 2008

مبروك للعبقرية اللوزعية مها زين

أختنا صاحبة القريحة العبقرية والافكار الندية المعروفة بمها زين وصاحبة مدونة


أنها الحياة وهى كما تعلمون مدونتها الرئيسية قد حصل لها حدث تاريخى


الاوهو النجاح فى تمهيدى الماجستير فى العلوم السياسية وبذا أصبحت من المؤهلين


لدراسة الماجستير وبذا سوف تسير فى طابور غير طابور العيش المدعم وهو طابور


الدراسات العليا , وبما تمتاز بة من أرادة وتصميم بأذن الله تعالى سوف تصبح وارجوكم


قرأة المعوذتين , الدكتورة مها زين المتخصصة فى المشاكل السياسية ولا يبعد عن الله


تعالى بدلا من أن نراها على المدونة تظهر لنا فى التلفزيون الارضى والفضائى وأيضا


الراديو وبالتالى لابد من الاستعداد للاثار المترتبة على هذا الظهور التاريخى لأحد


المدونين, ما رأيكم دام فضلكم هل نعطر الاستوديوهات بالفل والياسمين ونفرش رمال


أمام محطة التلفزيون أم هناك أقتراحات آخرى.


لفت نظرى تعبير قالتة أختنا الغالية مها فى بلوجها المبشر بالنجاح


أنها نجحت فى ظروف غامضة لأنها كانت تخرج من الامتحانات وسموها لاتعرف


ماذا كانت تعمل داخل الامتحان , الامر أذا فية ما يدل على مؤامرة دولية لتهديد المعلقين


السياسين المفروضين علينا فى كل المحطات الدولية والمحلية, اما عن سبب هذة



المؤامرة أنهم قد تخصصوا فى تجهيز العقول وأعدادها لكل ما تفعلة ماما أمريكا وتبريرة


ولكن عبقريتنا القادمة أختنا مها زين سوف تقول الحق



مبروك لمها زين أسف


الدكتورة مها زين بأعتبار ما سيكون أن شاء اللة

هناك 5 تعليقات:

maha zein يقول...

الامر أذا فية ما يدل على مؤامرة دولية لتهديد المعلقين


السياسين المفروضين علينا فى كل المحطات الدولية والمحلية
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يا غلبي ده كله بيحصل من ورايا
اه يا مخابرات ندال
المهم
انا مش عرفة ارد اقول ايه
انا مبسسسسسسسسسسسوطة
وليا الشرف في نفس ذات الوقت
بجد مش عرفة اشكر سموك
ولو انا هكون دكتورة بعد شوية يعني
فانا بعترف ان حماسكم ليا وتشجعيكم والكلام الحلو ده بجد اللى بيخليني اجتهد واشد حيلي هو اللى هيخليني اكون
ربنا يكرمك ويعزك
وذي ما انت فضيت روحك لكتابة بوست كامل تهنيني فيه
انا كمان بشكرك جدا من كل معاميعي
مش عرفة صيغة شكر تانية غير يا رب ينجحك في حياتك وسعدك ذي ما فرحتني كده
يا مصيتني ومظبتني
وحالا ينزل اضافة للبوست بلينك مدونتك عشان الناس تشوف الكلام الجامد الحلو ده عني
ميرسيييييييييييييييييي
كمساهمنيدا
ثانك يو
اشكرك من كل قلبي يا جرع
ما تفكر تيجي اسكندرية في لقاء المدونين
اهو تتعرف علي الناس
ولا ايه

mohamed يقول...

dr_ maha zein
روحك الطيبة ونفسك المطمئنة وخفة دمك
تظهر من خلال كل حرف تكتبية
يا صاحبة السمو
سعادتك بتعليقى أضافة لى شرف وكرم منك, اما بالنسبة لحماسى لكى فأنا لاأنحاز الا لمن يستحق
وأنتى تستحقى وصدقينى أكثر مما قلت
ولكى أضع الامور فى نصابها
أنا بالنسبة لكى وارجو أن تتقبليها منى والد وأنتى أبنتة التى تشرفة
فهذا هو فارق العمر بيننا
ولكن فارق العمر لايعنى فارق فى مبادىء التفكير ولكنة فى بعض الاحيان يفيد فى عمق التجربة , ورغم ذلك فأننا نرى
فى البلاد المتقدمة الشباب هم من يديروا
البلاد, فالعقول أكثر حرية والعبرة بصحة الفكرة ومرونة التنفيذ والصالح العام, وطالما مصر بها أمثالك فمصرنا دائما بخير
بعد الكلام الجد دة أنا عندى سؤال و رغم أنى عارف أجابتة بس أريد التأكيد

أية هى المعامعيع ؟

ههههههههههههههههههه
سلامة معامعيع الناس

maha zein يقول...

اممممممممممممممممم
والد يعني بتاع كام مثلا
بغض النظر عن فرق السن
يكفي الاحترام المتبادل المتواجد
بجد بشكرك
لانك قدرتني اوي
انا بجد مش استاهل كل ده
لا بجد والله
ميرسي ربنا يكرمك
هاه عندك اد ايه بقه
بتاع ستين وستين سنة ولا ايه
تحياتي

appy يقول...

مها دى قرده صغنونه
ههههههههههههه

مبروك ليها
وانت بجد حد طيب اوى


اما عن العبارة البوست اللى فات لا تسال عن شئ يجنن

mohamed يقول...

الاجابة الوافية
فى العمر بالسنين54
فى العمر بالتجارب
منذ بداية التاريخ المكتوب للبشرية
ومازلت أتعلم
فى العمر بالاحساس
أنا طفل عند الصدق
ونزار القبانى عند الحب
وفاروق جويدة عند الاحساس بالناس
وعباس العقاد عند القراءة
ويوسف أدريس فى تناول الافكار
وطة حسين فى الاحساس بالكلمة
وعبد الوهاب المسيرى فى التناول الموسوعى
_______________________________

أحب سيدنامحمد
وكل أنبياء الله
أشتاق الى رحمة ربى
أنبهر كلما قرأت القران
أحترم كل من يخالفنى الرأى طالما أحترم حقى فى الاختلاف

لاأقبل أن يقهرنى أحد أو يظلمنى
أطبق مبادىء العدل ولو على نفسى

لا أتعامل مع كذاب مطلقا
_____________________
الى أختاى

maha zein

appy

سعيد بكم جدا