الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

منطق الكم ومنطق الكيف ! التعليم فى مصر

من البديهيات أن الانسان دائم البحث عن تقدمه وتتطوره
ينظم حركته القيم التى يؤمن بها والاهداف التى يسعى اليها
والظروف التى يعيش فيها
وقدراته الشخصيه
لابد بداية أن نتفق أن هناك فروق فرديه بين أنسان وآخر فى القدرات العقليه
وما يتبعه من رؤيه الانسان لواقعه وما يراه الاصلح له
ورغم ذلك فأنه من الحقوق الاساسيه للانسان فى عصرنا هو حقه على المجتمع فى التعلم
وبالتالى يجب أن يوفر أى مجتمع لمواطنيه العلم الذى يحتاجه المواطن ووسيلة تعلمه
سؤالى الاول
----------
ماذا نعلم المواطن ؟
-----------
هناك الحد الادنى من المعلومات التى يجب على أنسان أن يعلمها وهى حق أساسى له
وواجب على الدوله أن توفر
له
حتى يستطيع أن يتعامل مع باقى المواطنين ومع تتطور التكنولوجيا أصبح مجرد تعلم القرأه والكتابه تمثل درجه من
الاميه تعيق الانسان عن الفهم والتعامل مع مستلزمات اساسيه فى حياته
وبالطبع هناك الاشخاص الذىيحتاجهم المجتمع والذى يجب أن تكون درجة علمهم أعلى من مجرد تعلم كيفيه تشغيل جهاز أو مجرد سرد معلومات موجوده فى الكتب
وهناك الافراد المبتكرون والمطورن للافكار والاجهزه
وهناك الباحثون عن الجديد فى العلم والافكار
وواجب الدوله وجهاز التعليم فيها ولا فضل لها فى ذلك أن توافر للمواطن أحتياجاته من التعلم بكل مستوياتها السابقه
طبقا لقدراته
سؤالى الثانى
---------
كيف نعلم المواطن ؟
---------
فيما مضى كانت الطريقه هى التلقين للمعلومات
وهى طريقه لاتنتج الا أناس مقلدون وتقتل طاقات الابداع داخل المتميزون ولايفلت من شركها الابعض ذوى القدرات
والتى قد تحيط بهم ظروف خاصه تساعدهم على الخروج من دائرة التقليد والاتباع بدون فهم وأدراك
أما فى المجتمعات التى تسعى للتقدم والتطور
فأن طريقه التعليم هى تعليم المواطن كيفيه أستعمال المنهج العلمى للتفكير
ثم تقديم المعلومه له ومناقشتها وتقبل الاختلافات وتعدد الاراء
ويصبح المقياس والتمايز بين الدارسين هو مدى قربهم أو بعدهم فى استعمال المنهج العلمى فى مناقشه المعلومه
سؤالى الثالث
--------
لماذا نعلم المواطن
الاجابه الاولى
========
لأنه حقه المشروع
الاجابه الثانيه
=======
لأن المواطن هو مصدر الثروة الحقيقه للوطن
الاجابه الثالثه
=========
لتطوير المجتمع وتعظيم قدراته فى مواجهة منافسه عالميه قوامها قدرات المواطنين
..................................
فى مصر
كلما تكلمنا عن تطوير التعليم
اسمعونا أسطوانه الامكانيات
وهل مناقشه ودراسه الافكار تحتاج الامكانيات الهائله!
هل التطوير هو مبانى جديدة وكراسى
أم هو تغير طريقه التفكير وأستعمال العقول فى ما خلقت له
ملايين المعلومات تحشر فى عقول التلاميذ
وكل ما يميز طالب عن الاخر هو قدرة الحفظ والاسترجاع
وبالطبع هذه الطريقه تفيد المحفظون ( الدروس الخصوصيه)
أما المناقشه وأستعمال مناهج التفكير وأبداء الرأى فهى تهدم أمبراطوريتهم
تبقى لى سؤال ؟
لماذا نقبل بهؤلاء المفسدون الذين يلبسون مسوح المطورين للتعليم وهم أعدى أعداؤه

ليست هناك تعليقات: