الثلاثاء، 3 مارس، 2009

حوار بين عمنا العبقرى صلاح جاهين وأخونا الرائع على سلامه .

قال الرائع صلاح جاهين


------------------



ساعات أقوم الصبح، قلبي حزين


أطل برا الباب، ياخذني الحنين


اللي إشتريتو إنباع، واللي لقيته ضاع


واللي قابلتو راح، وفات الأنين


وأرجع وقول: لسه الطيور بتحن، والنحليات بتطن، والطفل ضحكه يرن


مع إن، مش كل البشر فرحانين


حبيبي سكر مر طعم الهوى


فرق ما بينا البين، ما عدناش سوى


حرام عليك يا عذاب، نبقى كده أغراب


دا البعد جرح من غير دوا


وأرجع وقول: لسه الطيور بتحن، والنحليات بتطن، والطفل ضحكه يرن


مع إن، مش كل البشر فرحانين


أدي اللي كان، وأدي القدر وأدي المصير


نودع الماضي وحلمه الكبير


نودع الأفراح... نودع الأشجان


راح إللي راح ومعدش فاضل كتير


إيه العمل دي الوقت يا صديق


غير إننا عند إفتراق الطريق نبص قدمنا،


ع شمس أحلامنا نلقاها بتشق السحاب العميق


وأرجع وقول: لسه الطيور بتحن، والنحليات بتطن، والطفل ضحكه يرن


مع إن، مش كل البشر فرحانين



أستمع أخونا الموهوب على سلامه الى كلمات عمنا صلاح جاهين

وقال

-------------------------------------------------
ضَيعّت شوية سنين كدة ...
بَحب من بعيد لبعيد...
والحكاية مقّضيّانى ...
ومبسوط وراضى وسعيد ...
أفرح بأى حَاجة ...
واستنى هدُوم العيد
...
وبَعدين ضَيعّت شوية سنين ...
نفسى أبقى أشطر واحد فى الكيميا ...
مع أنى مش فاهم ميدان الجيزة ...
والحياة رغم قسوتها ...
شايفها لذيذة ...
وضيعت شوية سنين بقى
...
نفسى أعدَّى اختبارات الكورة ...
فى النادى الأهلى ...
واشتغل فى وكالة ناسا ...
وابقى واحد من العلماء المهمين ...
وبعدين ضيعّت شوية سنين ...
منتهى أملى كرسى فاضى ...
فى أُتُوبيس تلات خَمسات ...
عين الصيرة أم المصريين ...

وضيعّت شوية سنين ...
عايز أفهم الفرق ...
بين النّكسة والهزيمة ...والاحترام وقلة القيمة ...
وأبقى نجم سيما ...
م المشهورين ...
وبعدين ضيعت شوية سنين ...
واقف عند نظرية المؤامرة ...
لـا عارف اعيش ف الزمالك ...
ولا راضى أعيش فى غمرة ...

ومش عارف لية الحشيش ممنوع ...
مدام مصرحين بالخمرة ...
وياترى بقى أتجوز ...
واحدة بيضة ولا سمرة ...
ولا اسأل فيها ...
رجال الفتوى والدين ...
وضيّعت شوية سنين ...
مركز ف السّيراميك ...
والبيبان والشبابيك ...
وألوان الحيطان ...
وده بيج وده سن فيل ...
والموضة الأصفر ...
وقشر الموزة ...
وضيعّت شوية سنين ...
لا انا بحر ولا نيل
...
حاجة كدة بعيد عنك ...
ملهاش عُوزة ...
ولمّا بقيت كام وخمسين ...
لقيتنى لسّه ...
بَحَب من بعيد لبعيد ...
وبرضُه مش فاهم ...
مِيدان الجيزة ...
-----------------
أنصت الى الاثنين منتبها ومتأملا , فهما حديثهما لايمل , وكلاماتهم صادره من القلب
المعانى والمشاعر التى تفيض من هذه الكلمات
تجعلنى أستعيد كلمات صلاح جاهين
-----------------------------------------------
علم اللوع أضخم كتاب على الارض
- بس اللى يغلط فيه يجيبه الارض
-أما الصراحه فأمرها سهل
-لكن لاتجيب المال ولاتصون عرض
لكم تحياتى


هناك 4 تعليقات:

صبرني يارب يقول...

طبعا كلام صلاح جاهين عارفاه وحافظاه

وكلام على سلامه برضه تمام وفعلا حلو

بس انا اختلف مع صلاح جاهين في رايه فى الصراحه طبعا

عشان انا رايي ان الصدق منجي مهما ان قالوا

تحياتي لحضرتك

نهر الحب يقول...

استاذنا صلاح جاهين دا فليسوف
حالة فلسفية متجسدة فى انسان حساس
ومخلص لوطنة وعاشق لشعبة بشكل فريد
وعلى سلامة كذالك

عارف مقولة علم اللوع
دى كانت مقولة قيلت عنى من زميل لى فى السابق
وقالى الظاهر ان جاهين قالها عشانك
وقعدت افكر فيها لكن للاسف مش عرفت اغير طبعى
ولذلك بخسر كتير من البشر
تحياتى لك
استاذى الفاضل


على فكرة يوم الجمعه تبرع بالدم فى المصل واللقاح بالدقى
وان شاء الله هاجى التفاصيل عن خيخة واى كلام
يارب اشوف حضرتك

Soul.o0o.Whisper يقول...

استاذى العزيز / عمو محمد

بجد متأسفة خالص على التأخير ...

بس فعلا البوست جميل
و الانتقاء رائع



لكن حسيت إن عمنا صلاح جاهين متفاءل
او .. على الاقل لسه جواه حنين رغم الاكتئاب

لكن على سلامة
حاسة إنه محبط شوية




خالص ودى
و يارب تكون بخير

maha zein يقول...

عمو يا عمو

يا روقانك يا عمو

انت عامل ايه
اشكرك علي اهتمامك المتواصل
وسؤالك الدائم
برغم تقصيري البالغ

مش عارفة اقولك ايه
غير ان الاصاله اصلك

كل سنة وحضرتك طيب

عم محمد
انا سامحتك من كل قلبي
اتمني حضرتك تسامحني
تسامحني علي اي شىء ورد منى او موردش
تسامحني بجد
وبيتهيقلي دي اقل هدية ممكن نقدمها لرسولنا وحبيبنا محمد
اننا نسامح بعض
ربنا يسامحنا ويغفرلنا