الثلاثاء، 19 أغسطس 2008

الى أمى الحبيبة

نور عينى وروح قلبى
أبعث اليكى فى عالم من رحمات الله تعالى , سلام
وكلى شوق لرؤيك بعد الفراق بالعين وليس بالقلب والبصيره
حتى يأذن الخالق بالتلاقى
أسئلك عفوا عن تقصيرى فى حقك وفى حبك
لقد خرجتى من ضيق الدنيا الى سعة الرحمه
فى نور الله تعالى
فى جوار الحبيب محمد علية الصلاة والسلام
لاتستطيع الكلمات التعبير عن
الشوق والحب والامل فى رحمة الرحمن الرحيم

اليكى ارسل أول الكلمات
مع ميعاد أنتقالك
فى11 من رمضان 1424 هجريا

على مدونى الثانية مشاعر وأفكار أرسلت اليكى كلمات الله تعالى
وقصيدة من شعر قالها على سلامة
http://kalamfekalamm.blogspot.com/

هناك 7 تعليقات:

Heba يقول...

مرحبا

أثرت في تدوينتك بشكل كبير يمكن لأني مثلك فقدت أمي منذ سنوات

والدتك توفت في شهر الرحمة والله سبحانه رحيم رحمان غفور وإن شاء الله يكون مثواها هي وأمي الجنة وربنا يرحمها هي وكل موتى المسلمين

Desert cat يقول...

الله يرحم مامتك ويدخلها فسيح جناته
ادعى لها دايما
" أو ولد صالح يدعو له "
تحياتى

mohamed يقول...

الاخت هبه
لقد أنرتى مدونتى بحضورك,وصل لى أحساسك
لفقد والدتك لا بل أنتقال والدتك رحمها تعالى وأسكنها فسيح جناته الى ملكوت الرحمه والحب والنقاء
عالم لاحقد ولا هوى فيه
فقط الحب والحق والثواب والعقاب
والله تعالى أرحم من الام الرؤف
الله محبه
الله حق
الله نور
دعائى عسى أن يتقبله الله تعالى
اللهم أنهم عبيدك
أبناء عبيدك
أبناء أيمائك
ناصيتهم بيدك
ماضا فيهم حكمك
عدلا فيهم قضائك
اللهم أنى اسئلك
بكل أسم سميت به نفسك
أو أنزلته فى كتابك
أو اودعته أحدا من خلقك
أن تجعل القرأن الكريم ربيع قلوبهم
وشفيعهم وزوال همهم
فهو كلامك
فمن نلجأ لة الا أياك
ومن يتكرم علينا سواك
وكما قالت رابعه العدويه
أحبك حبين
حب الهوى
وحبا لأنك أهلا لذلك
يأكرم من أعطى
وغفور لمن أحبك
وكلنا من بقى ومن رحل نحبك
يالله يالله ياالله

mohamed يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
mohamed يقول...

desert cat
سمع الله لدعائك
تشريفك لى كرم منك أشكرك علية
دمتى وتحياتى

فاتيما يقول...

الله يرحمها و يحسن إليها بدعواتك المستمرة ليها ...
عارف يا محمد كلامك دا مسنى قوى
طبعاً أنا مش فى ربع عظمة والدتك الغالية
بس حسيت كأن يوسف هوه اللى ممكن يكتبلى الكلام دا
و فرحت قوى
فرحة ممزوجة بشجن صحيح
بس فرحت
إنى سايبة مكانة فى قلب إبنى بالشكل دا
ربنا يكرمك يا رب
و يعوضك خير فى ولادك
و يبقوا أبناء بارين زيك
تحياتى ليك جداً

mohamed يقول...

فاطمه
أسمك وأمومتك غاليين
كل أم تحب أمومتها عظيمه
فاطمه
يوسف سيكتب أجمل وأروع من كلامى
لأن بالتأكيد أنتى قلبه مش فى قلبه
أنا 54 عام ولست صغير
وأدرك ماذا تعنى الام
فرحتى بكل أم تحب أولادها لا حدود لها
فكل أم هى أمتداد مقدس لأمى
والفرح والسعاده بهم تصل بالتأكيد لأمى رحمها الله تعالى وجمعها بالحبيب محمد
صلى الله عليه وسلم.
كل أم مهما كان دينها أوجنسها
كائن له قدسيته
الله يرحمهم جميعا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليه
عيد ميلاد سعيد ليوسف ولكى
محمد